امل عماد

فتاة لم يكن يعرفها أحد سوى الـ100 متابع الذين يتابعوا منشوراتها على “فيسبوك”، أصبحت فجأة محل اهتمام وحديث الجميع على السوشيال ميديا، بعدما أعلنت الشرطة المصرية نيتها في القبض عليها بتهمة الفجور والإلحاد، ليصبح الـ100 متابع آكثر من 20 آلف في ساعة واحدة فقط.

أمل عماد، الفتاة التي اشتهرت بنشر صور عارية وخادشة للحياء لها عبر حسابها على الفيسبوك، أصبحت الآن على قائمة المطلوبين جنائيًا من قبل الشرطة المصرية بسبب منشوراتها.

من هي أمل عماد؟

“أنا واحدة ضاربة الدنيا كلها بالجزمة، وكارهة كل أصحابي القدام و مش عايزة يكون ليا أصحاب جداد، بحب أعيش لوحدي، ومش عايزة أعرف أي حد، وعايزة أفضل شخصية افتراضية على النت”، هكذا تعرف “أمل” نفسها.

وتضيف: “لكن على الحقيقة أنا واحدة عادية خالص و مفيش أي تشابه بين شخصيتي على الحقيقة و شخصيتي هنا، عندي لخبطة في الهرمونات، ولا أحب ممارسة أي علاقة، ومبتضايقش من الشتيمة ولا التريقة على شكلي بالعكس أنا كمان بتريق، مبحبش حد ولا بحب نفسي وعايشة لوحدي و مقاطعة أهلي”.

البداية

اعتادت “أمل” على نشر صور خارجة لها عبر حسابها، في أوضاع مختلفة، حتى إنها صورت ذات مرة مقطع فيديو لنفسها في وضع مشين، بالإضافة إلى تعليقاتها المختلفة والتي تستخدم خلالها بعض الألفاظ الخادشة.

حتى بدأ الحساب الشخصي لها يتحول إلى مزار لبعض الشباب، الذين سجلوا إعجابهم لها وأصبحوا من متابعيها، إلا أنهم وبالرغم من ذلك لم يتعدوا الـ100 شخص.

2162578061967788952

نقلاا عن جريدة الموجز