أولًا، يجب أن تعلمي عزيزتي أنّ هذا الأمر نسبي ويختلف من ثنائي الى آخر بحسب عوامل عدّة كالعمر وصحة كلا الزوجين والنشاط الحركي لديهما فضلًا عن الضغوطات التي يعيشانها في حياتهما اليومية.

وفي هذا الصدد وفي الزواج الأكثر واقعية، تكون ممارسة الجماع مرة في الأسبوع هي الأمثل. إذ إنّ هذا المعدل يسمح لكلا الزوجين أن يجدا الوقت للاسترخاء بما فيه الكفاية وهذا الأمر أيضًا يساعدهما على تجديد رغبتهما، ولا يسمح للجفاء أن يسود علاقهما الزوجية.